عكار ـ «السفير» لمن يعرف العريضة على الحدود اللبنانية السورية لجهة الساحل العكاري يدرك أهمية النهر الكبير لتلك البلدة المرمية على ضفته والمتروكة وأهلها لمشاكلها وتعقيداتها التي تطال لقمة عيشهم في الصميم. من أزمات العريضة المتروكة لقدرها نبتة «ريشة البطة»، وهو الاسم المتعارف عليه الذي يطلقه الأهالي على نبتة نشطة تغزو مجرى النهر الكبير الجنوبي وتتكاثر بسرعة قياسية وصولاً إلى إقفاله والتمدد ما بين ضفتيه اللبنانية والسورية بعرض يصل إلى حوالي الثلاثمائة متر. تحولت «ريشة البطة» أو «بط المي» كما...