عكار ـ «السفير» على مدى ثلاثة عقود ونيف مرت تربية الدواجن في عكار بمتغيرات متعددة ومتنوعة صعوداً وهبوطاً. وأدت الاهتزازات التي طالت القطاع إلى خروج العديد من العاملين فيه من جراء الخسائر الكبيرة التي وقعوا فيها، ويعود ذلك الى نوعين من الاسباب، منها ما هو ذاتي ويتعلق بالمربين انفسهم، ومنها ما يظهر من خلال غياب الاجراءات الرسمية الداعمة والمنظمة لهذه التربية. واذا كانت عكار تحتل المرتبة الأولى في لبنان، لجهة انتاج الفروج المعد للطعام، حيث يوجد فيها 430 مزرعة دواجن، تؤمن ما يقارب ستين في...