يكرَّم الفنان أمين الباشا اليوم في المهرجان اللبناني للكتاب في أنطلياس، وهو يستحق لفتة التكريم هذه، ليس من الحركة الثقافية وحسب، إنما من كل جهة مهتمة بالثقافة والفنون في لبنان. فالباشا من الأسماء الأساسية في تاريخ الفن التشكيلي الحديث في لبنان والوطن العربي. وهو أستاذ تخرج على يديه العديد من الفنانين في معهد الفنون الجميلة، بل تأثر بفنه عدد لا بأس به من طلابه. هو الذي التقط لحظات الفن الأولى من خاله الفنان خليل متنية، الذي كان رساماً وموسيقياً، يخرج معه للرسم في الطبيعة، فيتهجى ألوان الطبيعة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"