تفاجئك لوحة يبدو فيها أحد وجوه رفيق مجذوب أنيقاً، بالمقارنة مع لوحات أخرى أكثر ميلاً إلى فوضى الشكل والكابوسية أحياناً. سألته عن السبب، فقال: «إنها اللوحة الأولى التي نفذتها عندما بدأت مشروعي الفني لهذا المعرض»، لينفتح كلامه على سؤال آخر: وما هو مشروع هذا المعرض؟ هنا كان عليّ أن أجيب عن السؤال بنفسي، ذلك أن الارتباك في تجديد المشروع، لا في قدرة الفنان على الإجابة، هو جوهر التجربة التي يقدمها لنا مجذوب هذه المرة.
هذا بعض من دردشة أجريتها مع الفنان الذي يقيم معرضاً جديداً...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"