هناك هوّة سحيقة تفصل الرأي العام الغربي عما يُنشر ويكتب في الصحف ووسائل الإعلام العربية، فاللغة حاجزٌ جدّي في هذا السياق، إلى جانب تأثيرات حالة عدم الاكتراث لدى الكثير من الغربيين بمتابعة ما يُنشر في المنابر الإعلامية للعالم الثالث من منطلق القناعة بـ «التفوّق الثقافي». ولذلك ربما كان مستغرباً الاهتمام الذي أبدته صحيفة «الإندبندنت»، وتلتها فيما بعد جريدتا «التليغراف» و «الغارديان» وغيرهما، في مقال كتبته الصحافيّة المصرية نهى الشرنوبي ونُشر في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"