«عفوًا وجهك غير مناسب لشاشتنا» جملة سمعتها الصحافية المصرية وفاء البدري أكثر من مرة وهي تحاول بكل حماسة إيجاد فرصة عمل في العديد من القنوات المصرية. حلمت الفتاة المصرية ذات البشرة السمراء ان تكون مذيعة وأن تنقل حكايات إنسانية من الشارع المصري للمشاهدين في المنازل، لكن يبدو أن مقاييس القنوات لاختيار المذيعات لا تشمل البشرة السمراء. لم تستسلم البدري للإحباط، قررت أن تكمل طريقها، وهي تعمل حاليًا كصحافية تلفزيونية في برلين، كما اختيرت ضمن أطلس جميلات العالم بسبب ملامحها الفرعونية.

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"