لم يهدأ الكلام الحربي في الصحف الأميركية على الرغم من الإشارات التي وجهتها ادارة الرئيس باراك اوباما الى تحركها نحو تسليم «الملف السوري» بتعقيداته، الى الإدارة الأميركية الجديدة، اذ بادر وزير الخارجية جون كيري بالاتصال بنظيره الروسي سيرغي لافروف على الرغم من إعلان واشنطن قبل يومين، إنهاء التواصل مع موسكو حول الحرب السورية.
وبدا أن هناك مؤشرات تسوية ما، سواء بمبادرة كيري للاتصال بلافروف، او بإعلان الجيش السوري «تقليص» عدد الضربات الجوية والمدفعية على...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"
المزيد عن #الهدنة_السورية