أدانت «الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة»، وهي كبرى التيارات السياسية العربية في مناطق 48، زيارةَ الوفد السعودي ولقاءاته مع أعضاء كنيست إسرائيليين، معتبرةً إياها «تسويغاً لاستراتيجية الرفض الإسرائيلية». وقد أثارت الزيارة التي قام بها وفد سعودي برئاسة الجنرال المتقاعد المقرب من العائلة السعودية الحاكمة أنور عشقي ردود فعل متناقضة في الوسط العربي، خصوصاً أن السلطة الفلسطينية وفّرت لها الغطاء والتبرير.
وقالت: «الجبهة الديموقراطية للسلام...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"