يفتتح المتحف الفلسطيني أبوابه، الأربعاء، بعد نحو عشرين عاماً من التخطيط والبناء وبتكلفة ملايين الدولارات، إلاّ أنّ زوار المتحف الذين قد تدهشهم هندسته الرّائعة، يُصدمون بأنّ المتحف فارغ تماماً.
ويشارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس في حفل رسمي لقص شريط المتحف، الذي بُني في بلدة بيرزيت الجامعية قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية.
داخل المبنى، يسارع العمال إلى وضع اللمسات الأخيرة وربط الأسلاك الكهربائية ببعضها تحضيراً لحفل الافتتاح.
قد يبدو غريباً أن يقدم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"