وحدها الموسيقى تملك مفاتيح الحلول. عند التّعب نلجأ لها. عند الفرح نسأل عنها. لتسكين الأوجاع نستعين بها. لـ «زكزكة» الذّاكرة نبحث عنها. للتّعلّق، للنّسيان، للّتناسي، نواجهها. في حالات الضّياع، نستدلّ من أنغامها، إيقاعاتها، قراراتها، جواباتها، وحتّى صمتها، على طريق العبور. وبحثاً عن أمل؟ هي الجواب.
بعد سنواتٍ من تعبٍ ووجعٍ وذاكرةٍ يُريدون لها التّلاشي، وضياع، يحقّ للسّوريّين أن يفقدوا الأمل. يحقّ لآذانهم أن تُصمّ. وعيونهم أن تُغلق. ولكن لأسبابٍ ليست بحاجة إلى مجهودٍ في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"