على وقع اهتزاز الهدنة جرّاء اشتعال عدد من الجبهات في عدد من المحافظات، يقترع السوريون اليوم للبرلمان الثاني منذ اندلاع الأزمة في العام 2011، من دون معرفة المدة الزمنية التي سيبقى فيها، إذا ما تم التوصل إلى خرق خلال مفاوضات «جنيف 3»، التي تستعيد زخمها اليوم، فيما انضمت طهران إلى الدول المحذّرة من إمكانية اهتزاز المفاوضات جراء خروقات المسلحين للهدنة.
في هذا الوقت، أصيبت موسكو بنكسة جرّاء وفاة طيارين بعد سقوط طوافتهما قرب مدينة حمص. وسارعت السلطات الروسية إلى نفي إصابة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"