يرحل جورج طرابيشي.. يترك كلّ شيء وراءه ويغادر. لا عن عمر مديد (77 عاماً، من مواليد 1939)، بل يرحل عن أكثر من مئتي كتاب، في التأليف والترجمة والبحث و.. التمحيص. يرحل أيضاً عن حلب التي ولد فيها، والتي أحبّ. حلب التي تشهد اليوم محاولة في نزع هذه «العقلانية» التي ضمخت بعطرها الكثير من المفكرين والكتّاب والشعراء. يرحل أيضاً عن بيروت التي سكنها فترة وغادرها بسبب الحرب الأهلية. وهناك، في «المنفى» الفرنسي الذي استقبله، يترجل واحد من أكثر المثقفين العرب إشكالية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"