يمكن الاستنتاج بسهولة من خلال سير المفاوضات، هنا في باريس، على مسودة الاتفاقية الجديدة لمكافحة تغير المناخ العالمي، ان الموضوع وضع على الطريق، ولكن الى اين تذهب هذه الطريق؟ هذا ما لا يمكن تخيله، لا سيما إذا كانت الهاوية سحيقة جداً، ويتخللها الكثير من الأعاصير والرياح الهوجاء!
وحتى مساء أمس، كان الجميع لا يزال ملتزماً بتنفيذ الجدول الزمني الذي وضعه رئيس المؤتمر وزير الخارجية الفرنسي رولان فابيوس بشأن «أن يكون هناك بحلول مساء اليوم (الأربعاء) اتفاق جاهز للمراجعة قانونية»....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"