كما كان منتظراً، أنهى الجيش السوري، أمس، عمليات فتح طريق خناصر بعد سيطرته على التلال الثلاث التي كانت متبقية وعلى قرية مراغة الإستراتيجية بين خناصر وأثريا، الأمر الذي فتح طريق خناصر الذي يمثل «شريان الحياة» الوحيد لمدينة حلب وطريق الإمداد الاستراتيجي للمدينة، في حين حاول تنظيم «داعش» الالتفاف على الطريق بشن هجوم عنيف على محور الشيخ هلال في ريف حماه، حيث دارت اشتباكات عنيفة.
الى ذلك، زار وفد أممي حي الوعر الحمصي الذي يحاصره الجيش، في محاولة لإحياء...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"