لم تكن ساحة الشهداء اليوم على موعد مع تظاهرة سياسية أو حراك مدني في سبيل المطالب. فهذه المرة ارتدت الساحة لباسا من نوع آخر. كانت الساحة مختلفة في الشكل والمضمون. وقد امتلأت شكرا لقائد فوج المغاوير العميد شامل روكز .
حمل أصدقاء العميد الذي ترقى إلى رتبة مواطن اليوم أعلام لبنان ورايات الجيش. نزلوا إلى الساحة هاتفين "شامل.. شامل.. شامل". فيما ارتدوا البزات المرقطة، ورفعوا صور العميد عاليا، في حين تولى بعض الشبان والشابات توزيع صور مطبوعة لروكز على المشاركين. تجمعوا من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"