على وقع هجمات مسلحي المعارضة وغارات العدو الإسرائيلي، تعيش محافظة القنيطرة يومياتها، محاولة وأبناءها التكيف مع واقع الهجمات المستمرة باتجاه المدينة التي أخفقت جميع محاولات الفصائل المسلحة في اقتحامها.
ستون كيلومتراً هي المسافة الفاصلة بين القنيطرة ودمشق عبر طريق يمتد من محطة السومرية مروراً بالمعضمية ثم جديدة عرطوز والفضل، لا اشتباكات ولا عمليات قنص حاليا في هذه المناطق. مقارنة بالسنوات السابقة الحركة تبدو عادية وطبيعية حتى قطنا حيث يبدأ الطريق المسمى بـ «اوتوستراد...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"