دخل مخيم عين الحلوة في نفق الاغتيالات والتصفيات الجسدية وباتت الفتنة الداخلية بين "فتح" والاسلاميين السلفيين المتشددين أقرب من أي وقت مضى. هذا ما تؤكده مصادر فلسطينية مطلعة والتي توقّفت ملياً أمام اغتيال الكادر العسكري الفتحاوي طلال البلاونة المعروف باسم طلال الأردني في وضح النهار وأمام أعين المارّة في ظل انتشار القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة.
وتؤكد المصادر أن عناصر غير ملثمة أطلقت النيران على الأردني الذي كان يمرّ بسيارته برفقة مرافقيه بالقرب من مستشفى النداء...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"