تتضارب الأنباء حول ما إذا كانت طواقم المفاوضات الغربية مع إيران على وشك التوصل لاتفاق أم تأجيل المفاوضات لمنع إعلان فشلها. ولكن إسرائيل لا تنتظر النتيجة وهي تواصل شن الحملة على الاتفاق النووي مع إيران والذي تراه سيئاً في كل الأحوال لأنه لا يحقق الهدف الرئيس لها وهو دفع الغرب لتوجيه ضربة عسكرية لإيران وتدمير قدراتها العسكرية. وقد حمل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على استمرار المفاوضات مع إيران، بغض النظر عما يُقال عن المصاعب التي تواجهها، وأعلن أنه فيما تحرق أعلام أميركا وإسرائيل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"