مفاهيم عديدة مبعثرة دخلت النقاش العام قبل الربيع العربي وبعده، منها الديموقراطية والحركات الاسلامية، العمل الجهادي بين التطرف و»الاعتدال» والعلاقة بين الدين والدولة. الربيع العربي والفوضى التي افرزها يطرح اشكالية الديموقراطية في زمن التشدد الديني. وهذه لم تعد مسألة نظرية، بل تم اختبارها في الممارسة.
بتبسيط شديد، الديموقراطية هي وسيلة لادارة الشأن العام وتكوين السلطة وتداولها بالطرق السلمية، وهي تعكس ارادة اكثرية المواطنين بوسيلة الانتخاب الحر لمسؤولين لفترة زمنية محددة....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"