مضى 12 عاماً على انتهاء ترميم وإعادة تأهيل حرج بيروت من جانب منطقة «إيل دو فرانس»، بالاتفاق مع بلـــدية بيروت، ولم يُفتتح الحرج كمساحة عامة أمام المواطنين. ما زالت «نعمة» دخولـــه تقـــتصر على «نخبة» منتـــقاة بتصريح من محافظ بيروت، بينما تفتقر المدينـــة وناســها إلى فسحة خضراء وســـط تحول بيروت إلى كتلة من الإسمنت.

أعادت «جمعية نحن» فتح النقاش، وربما للمرة العاشرة، في شأن الحرج وعلاقته بالمدينة، والأهم مساءلة بلدية العاصمة التي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"