«نريد أسماءنا الحقيقية، تواريخ ميلادنا الصحيحة، وخريطتنا الوراثية الصحية. نريد أسماء أمهاتنا وآبائنا، ونريد الحقيقة حتى لو كانت بشعة ومرة. ونريد حقنا بجنسية بلدنا الأصلي، وأقله الاعتراف بهذا الحق»، بهذه الكلمات أجابت ديدا غيغان عن سؤال المدير التنفيذي لـ»المفكرة القانونية» المحامي نزار صاغية: «ماذا تريدون منا؟».
كانت ديدا تتكلم باسم نحو عشرة آلاف لبناني تم تبنيهم خلال فترة الحرب الأهلية، وعادوا اليوم للبحث عن جذورهم. «الحق بالجذور»...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"