منذ انفجار «الثورات العربية» وتداعياتها الكارثية، يسيطر قلق عارم على الطوائف كلها في العالم العربي. ثمة توجس عام لدى المذاهب والأديان يرافقه تغول مذهبي يستحضر من التاريخ كل أنماط العنف الديني ومناهجه الإقصائية. السُنّة قلقون على هويتهم وخائفون على مكاسبهم التاريخية في السلطة وإدارة الدول. يصفهم البعض بأن «لديهم شعور الأمة وإحساسها»، غير أنهم اليوم تدرجوا نحو حالة من التطييف نتيجة المتغـيرات في المجتمعات والإقليم. الشيعة قلقـهم ثنائي: مخاوف من ثأر خفي بسبب التعملق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"