يضع إسماعيل، ابن قرية علي شار في ريف محافظة حلب المنظار على عينيه، ليشير بيديه إلى منزل يبعد عنه نحو 200 متر "خط نار". "هذا منزلي وتلك الشجرة زرعتها قبل أن أبنيه"، يقول الرجل الكردي السوري الذي حمل زوجته وأطفاله إلى قرية "آليزر" في الجزء الكردي من تركيا، ليخطط للعودة إلى القتال في بلاده.
بالقرب من منزل إسماعيل، وعبر المنظار نفسه، يمكن رؤية عناصر من "داعش" يروحون ويجيئون في المكان بعدما احتلوا القرية يوم الجمعة الماضي. يقول إسماعيل بقهر...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"