تناولت الصحافة الغربيّة بكثافة، خلال الأيّام الماضية، فيديو لنسخة "داعشية" من لعبة GTA الشهيرة. تحمل اللعبة المبتكرة اسم "صليل الصوارم"، ولم يتضح بعد ما إذا كان فيديو الترويج لها مجرّد محاكاة "جهاديّة" للعبة الأصليّة، أم إعلانا لأسطوانة يفكّر التنظيم بإصدارها بالفعل.
تعدّ لعبة "غراند ثفت أوتو"، إحدى أكثر ألعاب حرب العصابات تداولاً وعنفاً، وقد حقّقت لصانعيها أرباحاً بملايين الدولارات. بطلها، بلقاني هارب من "جحيم الحروب الأهلية في روسيا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"