تدخل تركيا أسبوع انتخابات رئاسة الجمهورية بوتيرة بطيئة نسبيا، بحيث ان السخونة التي ترافق عادة مثل هذه الانتخابات لم ترقَ إلى مستوى الصراع في بلد يتميز بشروخات عميقة، على المستويين السياسي والاجتماعي.
ربما من أسباب هذه "البرودة" أن منافس رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان الرئيسي، وهو مرشح المعارضة إكمال الدين إحسان أوغلو، ليس بشخصية صدامية مثل اردوغان، ولا يستثير عصبيات وحساسيات في خطابه السياسي، فضلا عن طبيعته الشخصية الهادئة والعلمية. وهي صفات لا تريح أردوغان الذي يستسيغ، بل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"