يتابع السلفيون تفاصيل ما يجري من أحداث في العراق بدقة متناهية، وينتظر بعضهم ما ستؤول إليه الحروب الدائرة هناك بين تنظيم «داعش» والجيش العراقي ليبني على الشيء مقتضاه.
تشير مواقع التواصل الاجتماعي الى أن عددا كبيرا من السلفيين الذين يحملون الفكر الجهادي قد تنفسوا الصعداء بالتقدم الذي حققه تنظيم «داعش» في بعض المدن العراقية، وهم وإن كانوا يحرصون على عدم التعبير عن مكنوناتهم في العلن أو عبر عودتهم الى دائرة الضوء عبر التحركات الميدانية التي انكفأوا عنها منذ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"