يشنّ الجيش العراقي منذ حوالي ستة أشهر حملة عسكرية ضخمة ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش)، فيما لم يكتف الأخير بصد الهجوم من موقع الدفاع، بل عمد في الأيام الماضية إلى إطلاق ما أسماها سلسلة غزوات «ادخلوا عليهم الباب» استهدفت كلاً من مدينتي سامراء في محافظة صلاح الدين والموصل في نينوى. ويأتي ذلك بالتزامن مع خوض «داعش» معارك كبيرة ضد من يسميهم «تحالف الصحوات والجولاني» في المنطقة الشرقية من سوريا، الأمر الذي يطرح تساؤلات جدية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"