بدأت لعبة العقوبات والعقوبات المضادة بين الغرب والروس، تأخذ منحاً تصاعدياً أمس، في ظل التطورات المتسارعة لعملية ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا.
وإذ صادق البرلمان الروسي في موسكو على قرار الرئيس فلاديمير بوتين باعتبار القرم روسية، قررت الولايات المتحدة مباشرة توسيع لائحة عقوباتها، ما استدعى رداً مماثلاً من موسكو، من انتظار نتائج القمة «المأزومة» للأوروبيين في بروكسل.
وأعلنت روسيا أمس، فرض عقوبات على مسؤولين أميركيين بعد وقت قصير من إعلان الرئيس الأميركي باراك...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"