الانطباع السائد في العالم العربي أن الثورات لم تغيّر من طبيعة الدولة. يستخدم بعض المحللين مفهوم «الدولة العميقة» إشارة إلى ثبات مرتكزات القوى والآليات والمصالح التي شكّلت الأنظمة السياسية بعيداً عن الواجهات التمثيلية أو الأشخاص الذين يديرونها.
يستند هذا الرأي إلى النموذج المصري بصفته المثال الأعلى المتقدّم أو المكتمل لهذا المسار التغييري. المعادلة واضحة لجهة عناصر الضعف في قوى التغيير من حيث برنامجها وتنظيمها برغم الفورة الشعبية الهائلة وغير المسبوقة، في مقابل جسم...

للإطلاع على المقال المطلوب، الرجاء الإتصال بـ "أرشيف السفير" على الرقم +9611350005
أو على البريد الإلكتروني archive@assafir.com