أخـبـار
عبدالله بوحبيب
من هنا وهناك
الجيش منهك. منذ عام 2005 وهو في الطرقات من الجنوب إلى الشمال فالبقاع وبيروت. أنهك السياسيون الجيش بسبب خلافاتهم ذات الامتداد الإقليمي، واتهم جيش لبنان بالانحياز ما حمل النائب وليد جنبلاط على مطالبة السياسيين بصون الجيش من الخلافات الداخلية و(الإقليمية). ومن أجل دعم المؤسسة العسكرية طالب الوزير السابق للداخلية العميد مروان شربل بالأمن المحلي الرسمي، وأيّده في ذلك خلَفَه الوزير نهاد المشنوق.
يتطلّب الأمن المحلي الرسمي من البلديات التي تنتشر في كل لبنان ويزيد عددها على الألف، أن يشكّل كل منها حرساً يحمي الأهالي من أي تعدٍ عليهم أو إخلال بالأمن. إن قيام أمن محلي رسمي، إلى دعمه الجيش الوطني، يمنع في المستقبل قيام ميليشيات محلية تدّعي حماية الأهالي، لكنها تبغي بالفعل السلطة والهيمنة.
[ [ [
يُحكى كثيراً عن مؤتمر وطني في حال استمرار الشلل الشامل في الدولة. ويُحكى أن الهدف منه تغيير اتفاق الطائف وفرض المثالثة وإعادة صلاحيات رئاسة الجمهورية وغير ذلك ممّا يتناقض مع دستور الطائف.
في الحقيقة لبنان في حاجة إلى مؤتمر وطني يهدف إلى تجديد الطائف وتفعيله كاملاً. أتى اتفاق الطائف ليوقف حرباً مسيحية ـ إسلامية ويضع
جاري التحميل