أخـبـار
الدولة تشترط: لا تفاوض إلا بوقف قتل العسكريين
 
لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم الحادي والعشرين بعد المئة على التوالي.
للمرة الأولى منذ إقدام المجموعات التكفيرية على خطف العسكريين، قبل خمسين يوماً، بدت الأدوار منسّقة على مستوى الحكومة والمؤسسات العسكرية والأمنية، برغم «التشويش» المتأتي من بعض الخطاب السياسي وبعض أهالي العسكريين وأعمال الخطف المضادة المدانة، وذلك في مواجهة خطر حقيقي يهدد المصير الوطني ويتجاوز خطف العسكريين... وبلدة عرسال.
وفيما يتوجه رئيس الحكومة تمام سلام اليوم إلى نيويورك طارحاً ملف العسكريين في أولوية جدول أعمال محادثاته مع عدد من رؤساء الوفود، يتحرك وزير الداخلية نهاد المشنوق باتجاه الأتراك ومعه مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم، الذي أبقى خطوطه مفتوحة مع أنقرة والدوحة مشترطاً وقف قتل العسكريين، قبل أن يبدأ التفاوض مع الخاطفين، وهو الشرط الذي حدّدته خلية الأزمة التي انعقدت برئاسة سلام في السرايا الحكومية، أمس الأول.
وبالتزامن، يواصل الجيش تنفيذ خطة عسكرية اقتضت حشد أكثر من خمسة آلاف عسكري في منطقة البقاع الشمالي، تم تدعيمهم بمدفعية ثقيلة بعيدة المدى وبطائرات مروحية هجومية استخدمت للمرة الأولى صواريخ جو ـ أرض من طراز «هيلفاير» كان الأميركيون قد زوّدوا الجيش بها في الأسابيع الأخيرة، ووعدوا بشحن كميات إضافية منها في الأيام القليلة المقبلة.
على الطريق
طلال سلمان
لبنان: رهينة الإرهاب بالفتنة
لبنان بكل أبنائه، على اختلاف أديانهم وطوائفهم، رهينة لدى عصابات إرهابية مسلحة بالشعار الديني، لتمويه أغراضها السياسية، وأولها رفض الكيانات السياسية في كامل المنطقة العربية والعمل لتهديمها بكل الوسائل والأسلحة، وأخطرها الحرب الأهلية.
وتفترض هذه العصابات المسلحة أنها قد اختارت «ضحية نموذجية» يمكنها أن تحرّك عبرها المخاوف على لبنان من الفتنة النائمة.. بعين واحدة!
وما عرسال، بموقعها على خطوط التماس مع الحرب في سوريا وعليها، إلا منصة نموذجية لابتزاز لبنان بدماء أبنائه العسكريين: فموقع هذه البلدة، ذات التاريخ الوطني، معزول عن سائر البقاع بالجرود مفتوح على سوريا النازفة جراحها، ومسار الحرب فيها وعليها يؤثر في أهلها بعواطفهم ومصالحهم بل ومعاشهم اليومي.
وعرسال، بموقعها الذي يكاد يجعلها «سورية» بمصالح أهلها وارتباطاتهم العائلية، يمكنها أن تحرّك العواطف والغرائز وأسباب الرزق، وأن تكشف فضائح هذا النظام الذي يتعامل مع «رعاياه» بطوائفهم ومذاهبهم، فلا هم «مواطنون» ولا الدولة «دولتهم» حتى وكثرة من أبنائها جنود في جيشها.
وهكذا يمكن لعصابات الإرهاب المسلح بالشعار الديني أن تلعب على عيوب النظام ذاته، وأن تستثمرها فتبتزه بها.
ولأن النظام الطوائفي أقوى من الدولة تحولت عرسال بالثلاثين ألفاً من أبنائها إلى «رهينة» ممتازة: إن قاتل الجيش الإرهابيين فيها سيصوَّر
جاري التحميل