سوريا: الحرب ذَبحت «بيت بيوت»! 
شوف سكينتي ما أطولها»... «ما تخاف، ما رح أقتلك عن جد»... «ملّيت، تعا ندبح الأرض».
هي عباراتٌ تجتاح حياة أطفال سوريا في زمن الحرب، استبدلت «بيت بيوت» إلى «هيا نذبح»!
«خلصو الطلقات»، «وقف ع الحاجز وطالع هويتك»، «شبيح، معارض، منشق، عسكري، داعشي»، مصطلحاتٌ باتت تُسمع من أطفالٍ يلعبون في الأزقّة أو على المفارق.
يختلف الأمر بين الأماكن الباردة، حيث تكون مجرّد تمثيليّات من دون أدوات، وبين الأماكن السّاخنة، حيث تكون أدوات الّلعب رصاصات فارغة في أحسن الأحوال.
لا شيء يعلو فوق صراخ الأطفال المتحاربين، الّذين ينقسمون في لعبتهم عادة إلى فريقين، يتقدّم كلّ منهما قائدٌ ومساعده.
يروي حمزة عياش لـ «السّفير»، وهو أحد القاطنين في محافظة طالتها الحرب: «أصبح أطفال حيّنا ينقسمون لفريقين: فريقٌ يمثّل الجيش السوريّ وآخر يمثل المسلّحين، ويبدأون معركة قوامها الحواجز والأدوات القتاليّة المبتكرة، فيهاجمون بعضهم ممثّلين إطلاق الرّصاص بأيديهم وأصواتهم، مستخدمين سكاكين وعصيّاً وفوارغ الرّصاص المنتشرة بكثرة على الأرض من حولهم



زمنان.. سباق الأرنب والسلحفاة 
يزداد مشهد الصراع السوريّ تعقيداً اليوم ويتسارع كثيراً الزمن العسكريّ، بينما يتباطأ الزمن السياسيّ. المعارضة السياسيّة منشغلة بانقساماتها وبإعادة ترتيب أوضاعها في اسطنبول وأستانا والقاهرة وغير ذلك، بانتظار محاولة الرياض لربط المعارضة السياسيّة والعسكريّة. الزمن التفاوضي يتقدّم على وقع استشارات المبعوث الأمميّ دي ميستورا، بانتظار توافق أميركي ـ روسيّ على عقد «موسكو 3» أو «جنيف 3» مباشرةً من دون أن تبدو ملامح ما يُمكن أن يشكّل حلاًّ سياسيّاً. وتتكاثر الأسئلة الجوهريّة، فمن يتّفق مع مَن وعلى ماذا، في وضعٍ يتكرّس فيه تقسيم سوريا ويأخذ البعد العسكريّ فيه موقع المبادرة والريادة!
تبقى المبادرة أوّلاً بيد تنظيم «داعش» الذي بات يهدّد مباشرة حلب والسلميّة ودمشق ودرعا، برغم كلّ ضربات التحالف الأميركي. وها هو في العراق يتمدّد وصولاً إلى الرمادي قرب بغداد، في حين تتوافق بقيّة الأطراف على محاربته. فما بالنا بسوريا حيث يفتح تصاعد الصراع بين الأطراف الأخرى ثغرات تُضعِف جميع هذه الأطراف على جوانبها. وتبقى المبادرة ثانياً بيد «جبهة النصرة» وحلفائها التي ذهبت إلى «حرب تحريرٍ» جديدة، محطّاتها القادمة حماة وحلب. وتبادر قوّات الحماية الشعبيّة في الشمال الشرقي بالتقدّم لإبعاد «داعش» عن مناطق الحكم الذاتي. ويبادر الجيش السوريّ و «حزب الله»، كما يبدو اكتمالاً للمشهد، من جانبهما لإطلاق معركة القلمون، «تورا بورا» سوريا ولبنان



«تويتر» يقيم الحدّ على حصة آل الشيخ 
خبيثة. زنديقة. شمطاء. ملحدة. أفعى فاسقة. كافرة. وقحة. هذه بعض الصفات التي أطلقها مغرّدون على الكاتبة السعودية حصة محمد آل الشيخ التي بسبب مقالة تنتقد فيه المجتمع الذكوري المتسلط في بلادها، ردّ عليها ذلك المجتمع عبر «تويتر»، بكل ما يملك من سلطوية ذكورية ومصطلحات مهينة وتهديدات بشعة، وقوّلها ما لم تقله، لتبدو وكأنها تنتقد أحكام الشرع، عبر وسم «حصة آل الشيخ تتطاول على الشرع». كان الوسم الأسرع نمواً والأكثر انتشاراً في العالم على «تويتر» أمس الأول، ما اضطر جريدة «الرياض» إلى إزالة مقالة آل الشيخ عن موقعها.
في مقالتها بعنوان «مُعتقَل الوفاء التراثي النسوي» تطرح آل الشيخ إشكاليات تفسير الثقافة السائدة للشرع وأحكام القرآن من أجل استخدامها في تحويل حياة المرأة إلى سجن، ويجعلها مجرّد شيء يمتلكه الرجل، تحت راية قدسية التراث. طرحت المقالة أمثلة عدّة، منها عدّة الأرملة التي تبلغ بحسب الشرع أربعة أشهر وعشرة، لتبين كيف تشكّك المنظومة بوفاء المرأة فتفرض عليها حالة أقرب إلى الموت، بينما هنالك من الرجال من «يتزوج بأخرى منذ أن يدفن زوجته، بينما هي تظل تبكي وفاءها أربعة أشهر وعشرة، وتجلل نفسها بالسواد والحزن والتقبيح، ومع الرضا بالقسمة الذكورية تهلّ مزايدات قتل المرأة بموت زوجها؛ لتحرّم عليها الخروج، ورؤية القمر بدرا، وشرب القهوة



«الرياضي» يحسم أمام «يو بي اي» ويُتوَّج بطلاً للمرة الـ25 
أسفر الاستقرار الإداري والفني والمالي (نحو ثلاثة ملايين دولار ميزانية هذا الموسم)، لـ «النادي الرياضي» لقباً جديداً في بطولة لبنان بكرة السلة حمل الرقم الـ 25، 13 في العهد القديم للعبة، و12 في العهد الحديث، إثر حسمه السلسلة النهائية مع منافسه «بيبلوس ـ يو بي آي» ليل أمس في قاعة «صائب سلام» في المنارة (4 ـ 1)، أمام نحو 1200 متفرج تقدمهم وزير الشباب والرياضة العميد عبد المطلب حناوي.
هذا الاستقرار منح النادي البيروتي فرصة تقديم واحدة من أفضل تشكيلاته عبر التاريخ وانتظر الجميع منها أن تحتفظ باللقب، وهذا ما حصل لكن قائد الكتيبة المدرب السلوفيني سلوبودان سوبوتيتش احتاج الى كل جندي لديه في طريقه لرفع الكأس الثانية على التوالي له في موسمه الثالث مع أبناء المنارة.
مثلت المباراة الخامسة في السلسلة النهائية تحدياً كبيراً لكل عنصر ودخل بطل لبنان تحت ضغط ضرورة التتويج على أرضه وبين جمهوره الغفير لإكمال العرس وحتى يكتمل الختام ويكون مسكاً، أبى أفضل لاعب في تاريخ كرة السلة اللبنانية فادي الخطيب إلا أن يكون الـ «عريس» فتوج مساهمته باللقب بتسجل أعلى معدل في المربع الذهبي والسلسلة (36 نقطة)، متساوياً مع يونغبلود الذي حقق ذلك في المباراة الرابعة في جبيل، قبل أن يحوِّل ورفاقه الملعب الى مهرجان استعراض اكتفى معه الرياضي بالفوز



نكبة فلسطين: الذكرى 68 بعناوين عربية متعددة.. 

سنة بعد سنة تتعاظم آثار "النكبة" في فلسطين على مجمل أقطار الوطن العربي، بينما تكتسب إسرائيل صورة "الدولة العظمى" في الأرض العربية مشرقاً ومغرباً.
تكفي مقارنة سريعة، هذه اللحظة، بين وقائع الحياة اليومية في العديد من الدول العربية وبين ما يجري داخل الكيان الإسرائيلي لنتبين فداحة الفوارق بين الأحوال التي يعيشها "المواطن" العربي وتلك التي ينعم بها الإسرائيليون، وهم بأصول أكثريتهم الساحقة "طارئون" على الأرض الفلسطينية استقدموا بالثمن، فضلاً عن إغراء الدين، إلى "واحة الديموقراطية" في هذا الشرق الذي تخلخل الكيانات السياسية فيه مشاريع حروب أهلية مفتوحة على المجهول.
كمثال فقط: في الفترة بين دعوة الإسرائيليين إلى انتخاب أعضاء الكنيست الجديد ونجاح نتنياهو في تشكيل حكومته الائتلافية الجديدة سقط ألف قتيل عربي أو يزيد في أربعة أقطار عربية هي اليمن وسوريا والعراق وليبيا، فضلاً عن مئات البيوت التي هدمت والمؤسسات الحكومية التي دمرت، والتي احتاج بناؤها إلى عشرات السنين وإلى مئات الملايين من الدولارات، وكل ذلك في ظل أنظمة دكتاتورية لا تعترف بالمواطن وحقه في الاختيار.




«آرسنال» من أخيل إلى سيزيف 
ينطلق روبير بيريز بالكرة. يتجاوز نصف الملعب. تظهر يدٌ تلوّح له لثانية قبل أن تختفي. يمرّر بيريز كرةً بينيةً طويلة لأحدٍ غير ظاهرٍ في الكادر. دينيس بيركامب الواقف على حدود منطقة الجزاء، وفي لحظةٍ سحريّة، يلمس الكرة بقدمه اليسرى لتلتفّ عن يمينه، باتّجاه عقارب الساعة، فيما يلتفّ هو عن اليسار، عكس عقارب الساعة، متجاوزاً المدافع ليلاقي الكرة، وليودعها بهدوءٍ تامٍ في الشباك.
]]]
لا أذكر كم كان عمري عندما أحضرت لي أمّي قصّة فرنسيّة عن حياة أخيل. لكنّني أذكر جيداً جسد أخيل الرضيع مغموراً بأكمله في نهر سيتكس، باستثناء وتر كعبه الذي كانت أمّه تمسكه منه كي لا يغرق. فعلت أمّه ذلك ليصير من الخالدين. أذكر جيداً كيف عرفت في تلك اللحظة أنّ أخيل سيموت عندما يكبر.
في صيف العام ألفين وأربعة، كنت في العاشرة. قرّرت أن أشجع «أرسنال». صوت المذيع الذي كان يتكلّم عن فوز الفريق بالدوري الإنكليزي من دون أي هزيمة، كان الدافع الرئيسي وراء القرار. ابتداءً من موسم 2004/ 2005 بدأت بتشجيع «أرسنال». لم أكن أعرف الكثير عن كرة القدم، ولم أكن أعرف شيئاً عن «أرسنال»، سوى أنّه النادي الذي






سلطنة عمان: حضارة تحفظ الهوية وتستند إلى التاريخ 

عُرفت عُمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من اسم. ومن أبرز أسمائها "مجان" و"مزون". وقد ارتبط اسم "مجان" بما اشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومرين. أما اسم "مزون" فإنه ارتبط بوفرة الموارد المائية في فترات تاريخية سابقة. وكلمة "مزون" مشتقة من كلمة "المزن"، وهي السحاب والماء الغزير المتدفق.. وبالنسبة لاسم (عُمان ) فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عُمان في اليمن..كما قيل إنها سميت بـ"عُمان" نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل. وقيل كذلك إنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم.
تقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وتطل على ساحل يتمد أكثر من 3165 كيلو متراً، يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، الى خليج عمان حتى ينتهي عند مسندم شمالاً، ليطل على مضيق هرمز مدخل الخليج العربي. ومن هذا الموقع تسيطر سلطنة عمان على أقدم وأهم الطرق التجارية البحرية في العالم، وهو الطريق البحري بين الخليج العربي والمحيط الهندي. وترتبط حدود عمان مع جمهورية اليمن من الجنوب الغربي، ومع المملكة العربية السعودية غرباً، ودولة الإمارات العربية المتحدة شمالاً.

العلاقات الأميركية ـ الخليجية حزم بلا عزم
فريد الخازن
فصل جديد من تداعيات «الربيع العربي» المتواصلة: الاهتزاز الشديد في العلاقات الأميركية ـــ الخليجية، لا سيما بين واشنطن والرياض. بعد انتهاء الحرب العراقية ـــ الإيرانية جاءت حرب تحرير الكويت بقيادة أميركية لتعيد موازين القوى في الخليج إلى سابق عهدها. الغزو الأميركي للعراق نتج منه تبدّل في موازين القوى الداخلية لمصلحة إيران وحلفائها. اختل التوازن من جديد، لكن هذه المرة من داخل مجلس التعاون، مع أزمة العلاقات بين قطر والسعودية، وتمّ استيعابها أخيراً بأقل الأضرار الممكنة. وسرعان ما واجهت دول الخليج تحديات جديدة مصدرها «الربيع العربي»، تحديداً الصدام بين النظام الحاكم في البحرين والمعارضة، تبعه تدخل عسكري سعودي بغطاء من مجلس التعاون الخليجي. وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في مصر أقلق الرياض، فالعلاقات بين السعودية والإخوان لم تكن سوية على رغم الدعم الذي قدمته الرياض للإخوان عندما كانت الجماعة محظورة في مصر. في الأزمة السورية، راهنت السعودية وقطر عبثاً على الدعم الأميركي والغربي لإسقاط النظام السوري. أما «القنبلة» المدوّية فجاءت من عُمان ولوزان، بعد جولات التفاوض المباشر بين واشنطن وطهران. مصدر القلق الخليجي يعود إلى إمكانية تطبيع العلاقات بين واشنطن وطهران أكثر ممّا هو حول الملف النووي. من وجهة نظر خليجية، سعودية تحديداً، إنها حالة لا تطاق: أميركا، الحليف الأول لدول مجلس التعاون منخرطة، وباقتناع كامل من رئيسها، في مشروع تفاهم مع إيران، العدو
حدث في مثل هذا اليوم
شعبان يوسف | يوسف الشاروني: تشريح الإنسان
يشغل الكاتب يوسف الشاروني مكانة كبيرة في الإبداع القصصي المصري، وهو نموذج للمثقف المثابر والدؤوب الذي يبحث عن ذاته التائهة في زحام العالم، وربما انتزعه هذا البحث الدؤوب عن المشاركات الفعّالة في الأدوار العامة السياسية، والتي يعلن من خلالها المبدعون مواقفهم الرافضة أو المؤازرة، ونأى بنفسه بعيدا عن هذه المساحات الشائكة والتي كثيرا ما تكون مربكة للفنان والمثقف، ورأى الشاروني أن يعبّر عن نفسه تعبيراً مكثفاً في إبداع القصة القصيرة، وتجنب ـ على عكس معاصريه ـ الدخول في هذه المجادلات، التي غالبا ما تكون معطّلة للفنان عن بناء صرحه الفني أو الأدبي، وربما يكون هذا التجنب ما دفعه لتغيير في عنوان وتفاصيل قصته «الطريق إلى المعتقل» التي نشرها في ابريل عام 1950 في مجلة الأديب المصري، وكانت كما يقول العنوان تتحدث عن معتقل يخطف المواطنين دون أن يعرف ذويه لماذا حدث هذا، عندما أعاد نشرها في مجموعته الأولى «العشاق الخمسة» التي نشرها في ديسمبر 1954
جود سعيد | جرح الهويّة
تقف اليوم على اسمك أرض صلبة، فهو هويتك الفرديّة بما حصّلت وبنيت وما تعتقد وتفكر وما تحلم لغدك، تدافع عن هذه الهويّة بكل كيانك وكينونتك فهي وجودك. انطلاقاً ممّا سبق فإن الهويّة الجمعيّة (من دون تعميم لتعريف محدد وإنما اعتماداً على مفهوم الهوية في التيارات الفكرية الأكثر نشاطاً في مجتمعنا) هي مجمل هويّات فردية تكوّن ثقافة أو ثقافات يختلط بعضها ببعض على أرض واحدة؛ وتهدف الى بناء مستقبل واحد كما بنت ماضياً مشتركا.
أُسس هذه الهويّة والتي تمنح الخصوصية الوجودية لأفرادها هي أولاً الأرض (أساس الوطن)، وما راكم أفراده من منجزٍ في الماضي وما يبتكرون اليوم لأجل غدهم. إضافة لطرائق عيشهم وثقافاتهم وانتهاء بلغتهم (الوعاء الذي يصبّ فيه ما سبق لحفظه) والوسيلة التي يستخدمونها للتعبير عمّا سبق (اللغة هنا تشمل الفنون التي تمثّل وسائل أكثر تعقيداً للتعبير).
الهويّة السوريّة وأيّاً كانت الزاوية التي تنظر منها إليها، أكانت من منطلق قوميّ أو اجتماعي اقتصادي؛ هي هويّة قديمة وغنيّة تحوي في طبقاتها؛ تعدديّة هائلة تُلخّصها جملةٌ نُقشت على حجر في مدينة تدمر «لا تشتم إلهاً لا تعرفه».. عبارة تفسّر معنى الحياة من منظور ثقافة هذه المنطقة، جملة مطلقة التسامح هزمت قوة سلاح روما حيث إنها بقيت رمزاً للحريّة كعبارة وكمدينة. جملة تعبّر عن هوية جمعت الفكر والفلسفة والفن كصورة عن نتاج إنساني عالي التقدم في حينه.
من هنا وهناك
العلاقات والمحرقة
بدأ رئيس الحكومة رؤوبين ريفلين أمس زيارته الى ألمانيا باحتفال الذكرى في «مصاف 17» في برلين والذي ارسل منه عشرات آلاف اليهود الى معسكرات الموت والإبادة في عهد الكارثة. وقال الرئيس ان «ألمانيا لم تستيقظ ذات صباح على الصلبان المعكوفة للرايخ الثالث. فاللاسامية، العنصرية وكراهية الاجانب اعتملت فيها لسنين. وهذه الارضية السامة كانت البنية التحتية التي عمل عليها ونما الوحش النازي بلا عراقيل». ويجري ريفلين في ألمانيا زيارة رسمية احياء للذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين الدولتين. وقال ريفلين ان «سبعين سنة مرت منذ خرجت آخر ارسالية من مصاف 17، ومرة اخرى تتعزز على ارض اوروبا حركات قومية متطرفة، نازية وفاشية. فالتجاهل، عدم الاكتراث والكبت ليس حلا».
«يديعوت» 12-5
نجاحات كحلون
سيما كدمون | بازار تركي
قبل ساعة من مراسم أداء اليمين الدستورية، اتصل أحد الوزراء بزوجته داعيا إياها لحضور الحفل في الكنيست. قال لها، استعدي للحضور، وأيضا استعدي لإلغاء الحضور. وقد لخصت هذه العبارة بشكل دقيق ما حدث يوم أداء حكومة نتنياهو الرابعة اليمين القانونية، وهي جلالة ممتازة على مقياس احتفالية الحدث. فكيف بالوسع أن يكون احتفاليا، حينما يصل الجميع إلى الحفل منهكين،
حسين سعد | «سماد عضوي» من بقايا الموز وروث البقر
لم يعد مربّو الأبقار قريباً من المنازل السكنية، بحاجة الى سماع تأفف جيرانهم من تراكم «روث» الأبقار وانبعاث الروائح منه، فبات باستطاعتهم، خصوصاً الذين لا يملكون أرضاً لتسميدها، التخلص منها وقبض ثمنها، لتتم معالجتها وتحويلها الى سماد مركب «كمبوست» بعد خلطها بنصوب واوراق الموز التي تنتهي صلاحيتها الزراعية والإنتاجية، ما يساهم في التخفيف من المشاكل البيئية من جهة وتسميد الارض بشكل منتظم من جهة اخرى.
يتولى المركز الزراعي التابع لجمعية «إنماء القدرات في الريف» في منطقة العباسية منذ فترة إنتاج «الكمبوست» الزراعي، من خلال عملية خلط مادتي اوراق الموز وروث البقر وتخميرها على درجات حرارة عالية، حسب الأصول الفنية، وثم تجفيفها «تنشيفها» وبيعها لاحقاً كسماد لأصحاب الأراضي الزراعية، بعدما يخضع لفحوص مخبرية في الجامعة الاميركية.
حبيب معلوف | 9 مركبات كيميائية صناعية سامّة في غذائنا
عندما يتعلق الأمر بالبحث عن كيفية تناولنا الطعام الصحي والنظيف، يشعر غالبيتنا بالضياع، وبخاصة أن كثيراً من الناس يستهلكون وجبات مصنعة خفيفة أو سريعة، من دون أن يتناولوا ما تحتاجه أجسامهم فعلياً من مغذّيات وبالقدر الكافي؛ مثل الخضار والحبوب والفواكه. على سبيل المثال، يعاني غالبية الناس (من دون إدراكهم) من نقص في مركب «أوميغا 3»؛ ما يؤدي إلى اضطرابات في المزاج والتهابات وإرهاق. كما أن الكثيرين يعانون من نقص في المستوى المطلوب لفيتامين «د» الذي يساعد الجسم في امتصاص الكالسيوم الموجود في بعض الأطعمة التي نتناولها؛ وهذا النقص تحديداً يتسبب في كثير من المشاكل الصحية، ابتداء من أمراض القلب والأوعية الدموية، وصولاً إلى الربو.
وبالرغم من زيادة عدد خبراء التغذية كثيراً في السنوات الأخيرة، وزيادة نصائحهم وإرشاداتهم؛ الا ان سوق الإعلانات لا تزال هي التي تحدد الاتجاهات الحقيقية للمستهلك، من دون أن تخضع لاية رقابة صحية. كما ان العديد من الدراسات الخاصة
احمد علام | الناشط السيناوي سعيد اعتيق لـ«السفير»:
الإرهاب نتاج سياسات خاطئة.. والدور الإسرائيلي واضح
يرى الناشط السيناوي سعيد اعتيق أن كل الانظمة التي تعاقبت على حكم مصر منذ رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، استغلت الوضع في سيناء لضمان استمراريتها.
ويقول اعتيق، في حوار مع «السفير»، ان الحكومات المصرية تعاملت مع سيناء بإهمال شديد، وتسفيه متعمّد، الأمر الذي حوّل شبه «ارض الفيروز» الى بؤرة للارهاب.
ويشرح اعتيق الاسباب التي حوّلت شبه الجزيرة المصرية الى ارض خصبة لنمو الجماعات التكفيرية، وآخرها تنظيم «داعش»، ودور مختلف الاطراف في تنامي هذه الظاهرة، فضلاً عن الحرب التي تخوضها الدولة المصرية حالياً ضد الارهاب ودور القبائل فيها.
وفي الآتي نص الحوار:
} كيف تقيّم الوضع الآن في سيناء؟
- منذ أكثر من 30 عاماً، لم تصل سيناء إلى الوضع المتردي الذي نشهده حالياً. ما تعيشه سيناء اليوم هو نتاج لسياسات مارستها اطراف عدّة، وعلى رأسها الدولة المصرية.
لقد تُركت سيناء بأخطاء سياسية فادحة من كل الأنظمة السابقة، وغابت اي رؤية وطنية في معالجة الاوضاع هناك. الدولة المصرية لم تعمل على تنمية التوجه الوطني لدى الأهالي، وكل الأنظمة، منذ رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، استغلت سيناء لضمان بقائها تحت شعار «الحرب على الارهاب».
احمد علام | سيناء في قلب الخطر «الداعشي»
يوماً بعد يوم، تتخذ الحرب المفتوحة بين الدولة المصرية والتكفيريين في سيناء مساراً اكثر تعقيداً.
المواجهة ضد التكفيريين في شبه الجزيرة، التي لاحت في الافق قبل عشر سنوات، واتخذت منحى تصاعدياً منذ «ثورة 25 يناير»، باتت جزءاً من الحرب الشاملة التي يخوضها تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» – «داعش»، خصوصاً بعد اعلان «انصار بيت المقدس»، اكثر الجماعات التكفيرية خطورة في مصر، البيعة لأبي بكر البغدادي، متخذة اسماً جديداً هو «ولاية سيناء» في «دولة الخلافة».
كل ذلك اتى على حساب السيناويين، الذين توقعوا، بعد اربعين عاماً من قتالهم الى جانب قواتهم المسلحة المصرية ضد الاحتلال الاسرائيلي، ان يلاقوا تقديراً يضمن ابسط حقوقهم كمواطنين، بعد عقود من التهميش والإهمال على كافة المستويات، بما في ذلك رفض تجنيدهم في الجيش المصري لدواع أمنية، تبدو متصلة بـ «تشكيك» تاريخي في وطنيتهم!
ولا يخرج عن اسباب شعور السيناويين بالإحباط الوعود التي تطلقها الحكومات المصرية المتعاقبة بتنفيذ مشاريع تنموية، سرعان ما يكتشف انها «وهمية
جاري التحميل