سليمان تقي الدين يترجل: سنتابع.. على الطريق! 
... ولقد شَيَّعناك في الرحلة الأخيرة، أيها القلم المشع فكراً وثقافةً وإصراراً على أن نكسر حواجز التخلف والتعصب، ومَن جعل كتابته نوراً يهدي إلى الغد الأفضل: كان العديد من رفاق نضالك يتحلقون من حولك في دائرة الحزن وتلمع عيونهم بالإصرار على إكمال الرسالة بالحفر في قلب الصعب.
كانت بعقلين دامعة وقد ازدحم بيتها بمن باغتهم رحيلك المؤقت.
لقد أضفت إليها مكتبة من نتاجك المشع، محتلاً مكانتك بين السلف الصالح من جدودك وأبناء عمومتك الذين أعطوها، بل أعطونا جميعاً، من فكرهم ونتاج عقولهم، في الفكر السياسي كما في الفقه، وفي الأدب والنقد الاجتماعي... لكأن أسرتك، آل تقي الدين، مؤسسة فكرية ـ ثقافية تحترف إنتاج الجديد المختلف من الكتب المرجعية ونشرها أعمدة من نور على طريق أجيالنا الجديدة.
وكنا، أسرتك في «السفير»، نلتف من حول جثمانك معتزين بأننا زاملناك فصادقناك وصرت منا وصرنا معاً نجتهد في زرع مصابيح الكلمة المشعة على الطريق، نحاول قهر الظلمة والتعصب وترسبات عصور القهر الاستعماري والعمى الطوائفي والمذهبي.
رافقناك وقد ترجلت وواكبناك في الرحلة الأخيرة واجمين: لقد رحلت باكراً أيها الذي لم يسقط قلمه من يده، ولم يهجره الإيمان بقدرتنا على التغيير نحو الأفضل؛ استحال الحزن صمتاً عميقاً، ثم سمعناك تهتف من داخل نعشك: هيا إلى العمل، لا تتوقفوا، تابعوا الطريق إلى منتهاه.. اقهروا الضياع والتخاذل وشهوة السلطة، أنظروا إلى الناس من حولكم والتيه يكاد يأخذهم بعيداً عن أنفسهم. قاتلوا بالفكر، بالكلمة البكر، بكشف الزيف والتزوير والتخلف، واجهوا الطائفيين والعنصريين وتجار الشعارات ذات الدوي الذي يعكس الفراغ فيها.



غوارديولا يقود «بايرن» أمام «برشلونة» و«ريال» يواجه «يوفنتوس» 
يعود بيب غوارديولا مدرب "بايرن ميونيخ" الالماني لمواجهة فريقه السابق "برشلونة" الإسباني في قمة نصف نهائي دوري ابطال اوروبا بكرة القدم، فيما يستعيد حامل اللقب "ريال مدريد" الإسباني معاركه القارية مع "يوفنتوس" الإيطالي بحسب القرعة التي سحبت امس في مدينة نيون.
وبعد ان قاد "برشلونة" الى 14 لقبا في اربعة مواسم بين العامين 2008 و2012 بينها دوري الابطال في العامين 2009 و2011، وقبلها نجما في خط وسطه عندما احرز اللقب القاري في العام 1992، يعود "بيب" الى ملعب "كامب نو" في مباراة الذهاب خصما هذه المرة مع بطل ألمانيا "بايرن ميونيخ" في قمة منتظرة.
ويأمل "برشلونة" الثأر من الفريق البافاري الذي اكتسحه في نصف نهائي العام 2013 ذهابا برباعية نظيفة وايابا في برشلونة (3 ـ صفر)، عندما كان الراحل تيتو فيلانوفا، مساعد غوارديولا السابق، يشرف على الفريق الكاتالوني.
واحرز "برشلونة" اللقب اربع مرات في الاعوام 1992 و2006 و2009 و2011، وحل ثانيا في الاعوام 1961 و1986 و1994، فيما توج "بايرن" خمس مرات بين العامين 1974 و1976 وفي العامين 2001 و2013 وحل ثانيا في الاعوام 1982 و1987 و1999 و2010 و2012.






«اتحاد الشباب الديموقراطي» تصفية حسابات؟ 
منذ أسبوعٍ تقريباً وموقع «فايسبوك» يضجّ بالحديث عن الأزمة التي اندلعت داخل «اتّحاد الشباب الديموقراطي»، وذلك بعد إصدار المجلس الوطني في الاتّحاد، لقرارٍ يقضي بفصل تسعة من الأعضاء لنشرهم «شؤوناً داخليةً خاصة، ولقيامهم بالإساءة للمنظّمة وممثّليها في وسائل الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي»، مع إعطاء المفصولين مهلة يومين للاعتذار عمّا بدر منهم، والتوقّف عن الهجوم على الاتحاد وقيادته، قبل جعل القرار قيد التنفيذ.
أقيم اجتماع المجلس الوطني، الذي أصدر قرار الفصل، يوم الاثنين في الثالث عشر من نيسان الحالي. يوم الثلاثاء في الرابع عشر من نيسان، بدأت القضية تتفاعل على موقع «فايسبوك»، لتبدأ حملات الأخذ والرد التي ما زالت متواصلة حتّى الآن، بين الأعضاء المفصولين الذين رفضوا الاعتذار، من جهة، وبين الاتّحاد، من جهة أخرى.
وإن كان السبب المباشر للفصل هو وضع منشورات على «فايسبوك» تنتقد قيادة الاتّحاد، كما أعلن الأخير، ممّا يعدّ مخالفةً تنظيميّة لقوانين الاتّحاد، فإنّ الأسباب الحقيقية للفصل وللأزمة الحالية لا تبدو تنظيميةً فقط، وهي أعمق بطبيع
سلطنة عمان: حضارة تحفظ الهوية وتستند إلى التاريخ 

عُرفت عُمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من اسم. ومن أبرز أسمائها "مجان" و"مزون". وقد ارتبط اسم "مجان" بما اشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومرين. أما اسم "مزون" فإنه ارتبط بوفرة الموارد المائية في فترات تاريخية سابقة. وكلمة "مزون" مشتقة من كلمة "المزن"، وهي السحاب والماء الغزير المتدفق.. وبالنسبة لاسم (عُمان ) فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عُمان في اليمن..كما قيل إنها سميت بـ"عُمان" نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل. وقيل كذلك إنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم.
تقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وتطل على ساحل يتمد أكثر من 3165 كيلو متراً، يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، الى خليج عمان حتى ينتهي عند مسندم شمالاً، ليطل على مضيق هرمز مدخل الخليج العربي. ومن هذا الموقع تسيطر سلطنة عمان على أقدم وأهم الطرق التجارية البحرية في العالم، وهو الطريق البحري بين الخليج العربي والمحيط الهندي. وترتبط حدود عمان مع جمهورية اليمن من الجنوب الغربي، ومع المملكة العربية السعودية غرباً، ودولة الإمارات العربية المتحدة شمالاً.

هل لا تزال الحرب ممكنة في لبنان؟
فريد الخازن
سؤال يطرحه كثر في زمن أزمات المنطقة وحروبها: هل سيتحول لبنان ساحة حرب، مشابهة لحرب 1975؟ وفي السياق عينه، كيف يمكن أن نفسر أن لبنان لم يعد ساحة لحروبه ولحروب الآخرين، على رغم ما يحيط به من نزاعات لا نهاية لها في المدى المنظور؟
الواقع أن لبنان تغيّر، بعد أربعة عقود على اندلاع الحرب، وكذلك دول الجوار العربي. لبنان اليوم، مجتمعاً ودولة، لا يشبه ما كان عليه في مرحلة ما قبل الحرب، على رغم أن الانقسامات الداخلية ازدادت حدة، وإن تبدلت مضامينها وغاياتها. أما المنطقة فتشهد تحولات جذرية داخل الدول ومجتمعاتها، وهي غير مسبوقة في تداعياتها منذ سقوط السلطنة العثمانية. الحروب مشتعلة في العراق وسوريا وليبيا، وآخرها اليمن، ساحة الاشتباك السعودي ـ الإيراني. حروب سوريا والعراق وصلت شظاياها إلى لبنان، في الشمال والبقاع تحديداً. وانقسم اللبنانيون بين مؤيد ومعارض لهذا الفريق أو ذاك في ساحات القتال العربية، وشاركت «مجموعات جهادية» لبنانية في الحرب السورية وكذلك فعل «حزب الله». متاريس الحرب كانت قائمة في طرابلس وتم ضبطها، بينما المنطقة الحدودية في البقاع لا تزال عرضة لمواجهات عسكرية بين الجيش اللبناني والتنظيمات الإسلامية المتطرفة
حدث في مثل هذا اليوم
ناهدة عقل | حرب أهلية في سرفيس
ثمّة مَن لا يعرف وسيلة النقل الشائعة في سوريا والمسمّاة (سرفيس)، وهي حافلة صغيرة كورية الصنع على الأغلب، تتّسع لأربعة عشر راكباً، وتضطّرُ وأنتَ صاعدٌ ونازلٌ منها إلى الانحناء على نحوٍ غير لائق.
لذا عادةً ما أُفضِّل الجلوس في المقاعد الأقرب إلى باب النزول؛ فهو المكان الوحيد الذي لا تضطّرُ فيه لإنزال الراكبين أو حشرهم كيما تنزل، وتحظى بمظهر أكثر لياقةً أثناء الانحناء، ناهيك عن أنّكَ تستمتع بمراقبة جميع الجالسين قبالتك.
منذ شهرٍ تقريباً كنتُ أجلسُ في هذا الموضع بالضبط من «سرفيس (مهاجرين ـ باب توما)
بطرس الحلاق | الرواية: الوعي بالمكان وتأسيس المواطنة
يبدو المكان في هذه الأيام العصيبة وكأنه ينسحب من تحت أرجلنا، بفعل تاريخ أعمى ينغلق على نفسه ويغور في بحث عصابي عن عصر ذهبي متوهم، يُجمّد التاريخ في لحظة زمنية وينبذ المكان. فيعمّ الدمار مُتلبّسا وجه دعوة إلهية تطهر البشرية من شرورها. في الزمن الداعشي، يتقنّع هولاكو بوجه الحق: إنه العنف الطهراني المقدس. للمؤرخ أن يتقصى جذور هذه الظاهرة في عقائد متشنجة تمسخ الدين وتشوّه السلوك الاجتماعي، عقائد تمتّ بصلة ما إلى الوهابية، بحكم هيمنتها على الفكر العربي منذ هزيمة حزيران1967. وله أن يبحث عن أسبابها في استكلاب الغرب على الاستئثار بخيرات المنطقة على حساب الشعوب ضاربا بعرض الحائط كافة القيم الإنسانية، وفي تهافت النخب العربية على سلطة يدفعون ثمنها دماء شعوبهم، وأي
من هنا وهناك
خطاب بار ايلان
اعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس بشكل رسمي بأن خطاب بار ايلان الذي ألقاه في العام 2009، وأعرب فيه عن استعداد لإقامة دولة فلسطينية، لم يعد ذي صلة. ففي نهاية الأسبوع نشر في نشرة الكنس «عالم صغير» عن مواقف الاحزاب بالنسبة لإقامة دولة فلسطينية. وكانت نائبة الوزير تسيبي حوتوبيلي التي اجابت على استبيان باسم الليكود قد عقبت بان «رئيس الوزراء أبلغ الجمهور بان خطاب بار ايلان لاغٍ. كل السيرة السياسية لنتنياهو هي كفاح ضد اقامة دولة فلسطينية». في أعقاب ما نشر في هذه النشرة وفي الاجابة على اسئلة المراسلين، جاء من مقر انتخابات الليكود أن «رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال انه في الوضع الناشئ في الشرق الاوسط – كل أرض تخلى سيستولي عليها الاسلام المتطرف ومنظمات الارهاب المدعومة من ايران. وعليه، فلن تكون اي انسحابات او اي تنازلات، الامر ببساطة لم يعد ذا صلة
يوسي فيرتر | مفاوضات ائتلافية تراوح مكانها
يوم الثلاثاء يصل بنيامين نتنياهو إلى مقر الرئيس ليطلب منه وينال مهلة 14 يوماً لاتمام تشكيل حكومته الرابعة. وتهشم القول المنسوب له غداة الانتخابات بأنه سيسعى لعرض حكومته الجديدة خلال ثلاثة أسابيع «لأن هناك دولة ينبغي إدارتها» على صخرة السياسة الإسرائيلية التي تمنح 42 يوما لما يسمى، «مهمة التركيب» المضنية.
وما حدث خلال الثلاثين يوما التي مرت على انتهاء الانتخابات و23 يوما على التفويض هو «تقدم» مع شاس ويهدوت هتوراه ومع «كلنا» بزعامة موشي كحلون. وربما توقع اتفاقات ائتلافية حتى يوم الاستقلال 76، وربما لا. فهناك مماطلة ومراوحة وبحر أعصاب مقابل إسرائيل بيتنا والبيت اليهودي. فقط يوم الأربعاء الفائت تم تسجيل حركة في الاتصالات مع رجال البيت اليهودي، حينما جرى الحديث لأول مرة عن وزارات، وزارة موسعة لبينت، وأخرى مسمنة لأوري أرييل، وثالثة لأييلت شاكيد. وهناك تكهنات حول اتصالات سرية ومخاضات وقنوات غير مباشرة أعدت لضم حزب العمل للائتلاف. نعم حزب العمل من دون تسيبي ليفني، وليس تحديدا المعسكر الصهيوني. والسيناريو الذي عرضناه هنا قبل أسبوعين هو اليوم الحديث السائد في الدهاليز السياسية ومصدر الريبة والأجواء العكرة في محيط تسيبي وهرتسوغ
شروط الاستعادة
- مسح وتصنيف التنوع البيولوجي للحياة البرية في لبنان والمناطق ووضع خارطة بيولوجية للحياة البرية في لبنان وكائناتها.
- يؤسس التصنيف لوضع بُنية السلسلة الغذائية للمنظومات الإيكولوجية للحياة البرية في لبنان الحالية وأنساقها التاريخية، وتحديد رأس تلك السلسلة والحيوانات اللاحمة أو النباتية فيها التي لا زالت متواجدة ومهددة بالانقراض أو تلك التي انقرضت. وهو ما ينطبق على موقع السلاحف البحرية في بعض النظم القائمة في المناطق البحرية من الساحل اللبناني.
- تحديد الحيوانات التي تشكل «حجر العقد» فيها التي قد تكون لاحمة أو نباتية، بحرية أو برية.. وإيلاء هذه الحيوانات رعاية خاصة في سبيل إعادة ترميم المنظومة الإيكولوجية من خلال وضع قوانين صارمة لحمايتها.
- حظر الأماكن البرية (غير الخضراء أو الحرجية العامة) على كل أشكال ا
النفط والغاز في مؤتمر
طغى على «المؤتمر الدولي الأول حول الغاز والنفط في حوض البحر الأبيض المتوسط» الذي نظمته «جامعة رفيق الحريري» نهاية الاسبوع الماضي، المداخلات والمحاضرات المستبشرة والتي تعتبر أن هذا القطاع يمكن ان يحدث نقلة نوعية في واقع الاقتصاد اللبناني. وبالرغم من بعض المداخلات التي تناولت إمكانية الاستفادة من الطاقات المتجددة، لم تتطرق أية مداخلة في هذا المؤتمر الى العواقب البيئية لهذا الخيار باستثناء المداخلة شبه الوحيدة التي تناولت الجانب البيئي من مسألة التنقيب عن النفط والغاز واستخراجه للدكتور ميشال ابو فاضل من جامعة نيوجرسي الاميركية الذي تحدث عن متابعة جامعته لكيفية معالجة ومتابعة الكوارث النفطية، لا سيما في خليج المكسيك. كما قدم عرضا عن الأبحاث التي قامت بها الجامعة لمتابعة الكوارث البيئية المتعلقة بالتسربات النفطية وتقنيات المعالجة المستخدمة، لا سيما الخصائص الكيميائية والفيزيائية للنفط والغاز.
وقد أكد ابو فاضل لـ «السفير» ضرورة ان تأخذ بالحسبان من الآ
أحزاب أوروبية في «جيب» الكرملين
أثار فوز الأحزاب «الشعبوية» اليمينية منها واليسارية الموالية لموسكو، في الانتخابات الأوروبية في أيار الماضي، آخذة لنفسها ربع المقاعد، مخاوف من تشكّل كتلة متماسكة موالية لروسيا في ستراسبورغ.
ففي اليونان، يبدو أنّ حزب «سيريزا» اليساري الحاكم يميل نحو روسيا، ففي 11 شباط الماضي، زار وزير خارجية اليونان الجديد نيكوس كوتزياس موسكو، وكانت أوّل زيارة له إلى عاصمة دوليّة خارج دول الاتحاد الأوروبي.
موقف «سيريزا» تجاه العقوبات ضد روسيا بارد، وهو معارض لتوسيع هذه العقوبات. والحزب اليساري الآخر، والموالي لروسيا أيضًا، هو حزب «بوديموس» في إسبانيا، الذي يتصدر في استطلاعات الرأي. زعيم هذا الحزب اتهم الغرب بازدواجية المعايير في التعامل مع روسيا.
وفي الجهة المقابلة، فإنّ «حزب الجبهة الوطنية» اليميني المتطرّف في فرنسا يبدي إعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في حين أن زعيمته مارين لوبان قامت بزيارات عدة إلى العاصمة الروسية. وقد وافق الحزب، مؤخرًا، على قرض بقيمة 10.6 ملايين دولار من مصرف «تشيكيا» الروسي، الذي له صلات غير مباشرة بالكرملين
احمد علام | كيف ستتشكل القوة المشتركة.. ولمن قيادتها؟
الوحدة العربية حلم تتوارثه الأجيال العربية، ما زال يداعب ذاكرة الكثيرين. هو حلم ينتعش لدى البعض أثناء انعقاد القمم العربية، لكنه سرعان ما يتلاشى.
وبالرغم من كثرة الموارد الطبيعية والبشرية، ووحدة اللغة والجغرافيا، والموقع الاستراتيجي، إلا أن الظروف التي تشهدها المنطقة العربية في السنوات الأخيرة، والاختلاف بين القائمين على أمور دولها، سواء في التوجه والهدف، أو الرغبة العارمة فى السلطة، تجعل من تحقيق «الحلم» مستحيلاً... أقله على المدى القريب.
جاري التحميل