«الاشتباك السياسي» يحتدم.. ولا يهدّد الحكومة
 
لبنان بلا رئيس للجمهورية لليوم التاسع والأربعين بعد المئة على التوالي.
هاجس العمليات الإرهابية والاعتداءات على الجيش بقي طاغياً على المشهد الداخلي «المتصحّر» سياسياً، وسط استمرار الجفاف في المبادرات المفترضة للخروج من مأزق الشغور الرئاسي، خلافا للغزارة في أمطار تشرين التي سببت سيولاً جارفة في العديد من المناطق، خصوصا في عكار المنكوبة بفعل العواصف المناخية وضربات الإرهاب على حد سواء.
وفيما واصل الجيش تنفيذ مداهمات في بعض المناطق وأوقف عددا من المطلوبين والإرهابيين، وصلت الى المعنيين معلومات، فرنسية المصدر، مفادها أن هناك احتمالاً بأن تشن المجموعات المتطرفة هجوماً واسعاً في الشمال، انطلاقا من عكار.
وأكدت مصادر مطلعة لـ«السفير» أن الجيش يأخذ كل المعلومات على محمل الجد، بمعزل عما إذا ثبتت لاحقاً مصداقيتها أم لا، مشيرة الى أنه اتخذ كل الإجراءات المناسبة للتعامل مع أي تطور ميداني شمالا، ولتجنب مباغتته بأي شكل من الاشكال.
والقلق من خطر الإرهاب والتطرف، قاد النائب وليد جنبلاط أمس، الى جولة على منطقة عرمون ـ خلدة، حيث استشعر، عن قرب، الاحتقان المتزايد والميل المتنامي الى التسلح والأمن الذاتي، ما دفعه الى القول لأحد المتحمسين: لا مكان لكم هنا، اذهبوا للقتال مع «النصرة» في سوريا!
على الطريق
طلال سلمان
لبنان.. بين دواعش الداخل.. والخارج!
ينتظر اللبنانيون، بغير تلهف قد يأخذ إلى العجلة التي آخرها الندامة، وبغير أسف على التأخير الذي قد يكون مصدر خير، أن ينتهي البازار الدولي بين العواصم الكبرى، وبعض «وجهاء العرب»، حرصاً على ماء الوجه، حول تسمية رئيسهم الجديد، ليكتمل نصاب نظامهم السياسي بمن سيغدو «صاحب الفخامة»...
في الانتظار يعوِّد اللبنانيون أنفسهم ـ كما العديد من الشعوب العربية ـ على الاستعاضة عن «رئيس» واحد له حق «الفيتو» على أي قرار، بتقبل الأمر الواقع وهو ألا يصدر أي قرار عن مجلس الوزراء ـ مجتمعاً ـ إلا إذا نجا من فخ وزير أو مجموعة وزراء (أو قادة فصائل وأجنحة وتيارات..) من أصل حكومة الأربعة والعشرين وزيراً!
والنجاة لا تكون إلا بالتوازن، وقاعدة التوازن: كما تراني يا جميل أراك!. تعطيني فأعطيك، وتعطل فأعطل، ولتذهب مصالح الناس إلى الجحيم إذا لم تكن لمصالحنا الأولوية!..
وفي حين يجول المرشحون للرئاسة الأولى (وفي لبنان رئاسات كثيرة، كما تعلمون..) على العواصم فيقدمون أنفسهم أو يلجأون إلى وسطاء الخير من السماسرة الدوليين، وفيهم سفراء بارزون وضباط مخابرات مميزون، ليقدموا عنهم مؤهلاتهم التي يفترض ان تزكيهم فتقدمهم على سائر المرشحين، المعلنين منهم أو السابحين تحت الماء، أو أولئك الخبثاء من «المتماوتين» حتى يصفي المرشحون المعروفون أو المموهون
جاري التحميل