سليماني يلتقي نصرالله ويعزي آل مغنية
 
بثت قناة «الميادين»، ليل أمس، صورا لقائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري الايراني» الجنرال قاسم سليماني الذي زار بيروت بعد 24 ساعة من تشييع شهداء عملية القنيطرة في 18 كانون الثاني الماضي.
وعلمت «السفير» ان سليماني وفور وصوله الى بيروت التقى الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله وعددا من كبار المسؤولين في الحزب، وزار بعد ذلك منزل عائلة الشهيد جهاد عماد مغنية في الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث كان يقام مجلس عزاء، واستقبله جد الشهيد وعدد من أفراد العائلة.
ومن ثم انتقل سليماني بعيد منتصف الليل الى «روضة الشهيدين» في الشياح ووضع اكليلا من الورد على ضريح عماد وجهاد مغنية، وتلا سورة الفاتحة، قبل أن يغادر بيروت في الليلة نفسها عائدا الى طهران. وصودف وجود عدد من رفاق جهاد مغنية عند الضريح، حيث قاموا بمصافحة سليماني وتبادل الأحاديث معه.
يذكر أن قناة «الميادين» كشفت في برنامج «خط النار» ليل أمس، أن الأسير المحرر المقاوم سمير القنطار تعرض لمحاولتي خطف واغتيال من قبل الإسرائيليين في منطقة القنيطرة.
الفضل شلق
إسرائيل و«حزب الله» وما يمكن توقعه
ضربت إسرائيل قافلة عسكرية لـ «حزب الله» في الجولان. ردّ «حزب الله» بضرب قافلة إسرائيلية في أراضي مزارع شبعا المحتلة. تكاثرت النقاشات حول ردود إسرائيلية محتملة ومدى ضخامتها. من المفيد التذكير ببعض الثوابت الإسرائيلية:
1ــ تأسست إسرائيل على مقولة «أرض بلا شعب، وشعب بلا أرض». لا تحدد إسرائيل الأرض التي تقضمها تدريجياً ولا الشعب الذي تهجره من فلسطين وما حولها. ميزان القوى وطبيعة التحالفات الدولية في حينه هي التي تحدد.
2 ـــ إسرائيل لها أجندة خاصة بها. هي تعتمد على تحالفات خارجية، لكنها مستعدة لتبديل الحلفاء متى كان ذلك مناسباً لها. بريطانيا في معظم النصف الأول من القرن العشرين، فرنسا في الأربعينيات، أميركا منذ الخمسينيات. ولا مانع لديها من بناء علاقات مع دول كانت ضدها كالهند والصين وروسيا وغيرها.
3 ـــ إسرائيل ليست أداة لحلفائها. لا تثق إلا بقوتها العسكرية. تقوم هذه القوة على بنية مجتمعية تجعلها قادرة على التحرك وركوب ظهر الفيل العربي.
جاري التحميل