هل «يخنق» باسيل الديبلوماسيين المقاطعين لـ«قطاره الاغترابي»؟ 
وسّع مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي افتتحه، أمس، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، الفجوة بينه وبين عدد كبير من الطاقم الديبلوماسي والإداري في الوزارة وخارجها.
ولم تستطع الصورة الإعلاميّة البرّاقة لافتتاح المؤتمر الذي أعلن باسيل أنه ضمّ 1200 مشارك جاؤوا من 73 بلدا حجب الثغرة التنظيميّة وتبديد الانزعاج الذي ظهّره عدد كبير من المغتربين المشاركين الذين صعقوا بالخلاف المستجدّ بين الوزير والإدارة الداخلية في الوزارة.
لكنّ العارفين بالأمور والضالعين بشؤون الاغتراب رصدوا مقاطعة كثيفة للسفراء ورؤساء البعثات الديبلوماسية من طائفة معينة، وسجّلوا مقاطعة للاغتراب الشيعي من الدول الإفريقية ودول رئيسيّة في أميركا اللاتينية ومن أوروبا الشرقية، ومن الأسباب عدم دعوة أيّ منهم للمشاركة في برنامج المؤتمر الممتدّ على مدى 4 أيام، كذلك سجّلت مقاطعة للاغتراب المسيحي من الخليج.
وبرغم التلبية اليتيمة لأحد السفراء في الخليج من لون طائفي معين، الا أن السفير المعني لم يحظ بكرسي خاص للاتكاء عليه فآثر المشاركة واقفا، ومثله فعل السفراء القلّة الذين شاركوا من الوزارة إذ لم تخصص لهم أماكن للجلوس وغادر أحدهم وهو سفير إداري غاضبا، ولعلّ أبرز الأمثلة على التنظيم العشوائي أيضا هو جلوس الأمين العام لوزارة



تصوير مسلسل "العرّاب" مستمرّ في بيروت 
يتابع المخرج السوري المثنى صبح تصوير مسلسل "العراب" في لبنان بعدما أنجز جزءاً كبيراً من التصوير في سوريا. وتجتمع أسرة المسلسل من ممثلين وتقنيين في بيروت حالياً، ويجري التنقّل بين المناطق لإنجاز باقي مشاهد العمل المأخوذ عن رواية "العرّاب" لماريو بوزو (نصّ حازم سليمان).
يجمع المسلسل بين عدد كبير من النجوم العرب، وأبرزهم الممثلون السوريّون سلّوم حداد وسلافة معمار ونسرين طافش وعبد المنعم عمايري وسيف الدين سبيعي، بجانب المغني اللبناني عاصي الحلاني في أوّل تجاربه التمثيليّة.
وفي بيان صحافي صدر اليوم عن الشركة المنتجة، قال صبح أنّ "أسرة المسلسل تعمل بتناغم وانضباط كبيرين"، وأنه "فوجئ بأداء الحلاني، خصوصاً أنّه يلقى رعاية مباشرة من الفنانين الكبيرين غسان مسعود وحسن عويتي الذين يشرفان على دوره ويقومان بتوجيهه كممثل".
وقد بدأت شركة "سما الفنّ" بنشر الصور الأولى من العمل، مؤكّدةً أنّ "التصوير يجري بالسرعة المطلوبة والإتقان المنتظر، ليكون المسلسل جاهزاً للعرض في الموعد المحدّد له".



هل ينجح رادولوفيتش في التفوق على كل الظروف؟ 
يواجه «منتخب لبنان بكرة القدم» عامل الوقت وهو يستعد لمباراته مع «الكويتي» في 11 حزيران، في بداية مشواره في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات «مونديال روسيا 2018 و كأس آسيا الإمارات 2019».
يسارع المدير الفني المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش في عملية الإشراف على مجموعة اللاعبين الـ 30 التي اختارها للوصول إلى تشكيلة أساسية ينضم إليها المحترفون تباعا قبل المباراة مباشرة، ما يعني أن هؤلاء لم يشاركوا حتى اللحظة في التدريبات وما زالوا بعيدين عن أعين الجهاز الفني.
والسؤال الذي يطرح نفسه، هل بإمكان رادولوفيتش أن يتفوق على كل الظروف في ظل الفترة المتبقية من الزمن والتي لا تتجاوز الـ20 يوما، وهل يمكنه وضع يده على الجرح ويداويه في اللحظات القاتلة؟
من الوجهة المبدئية، فإن الساعات قد لا تصب في مصلحة المدير الفني، لكن الأيام المقبلة قد تكشف له الكثير من الأمور التي قد تساعده على غربلة اللاعبين والاستقرار على لائحة اللاعبين الـ23 استعدادا للمباراة



نكبة فلسطين: الذكرى 68 بعناوين عربية متعددة.. 

سنة بعد سنة تتعاظم آثار "النكبة" في فلسطين على مجمل أقطار الوطن العربي، بينما تكتسب إسرائيل صورة "الدولة العظمى" في الأرض العربية مشرقاً ومغرباً.
تكفي مقارنة سريعة، هذه اللحظة، بين وقائع الحياة اليومية في العديد من الدول العربية وبين ما يجري داخل الكيان الإسرائيلي لنتبين فداحة الفوارق بين الأحوال التي يعيشها "المواطن" العربي وتلك التي ينعم بها الإسرائيليون، وهم بأصول أكثريتهم الساحقة "طارئون" على الأرض الفلسطينية استقدموا بالثمن، فضلاً عن إغراء الدين، إلى "واحة الديموقراطية" في هذا الشرق الذي تخلخل الكيانات السياسية فيه مشاريع حروب أهلية مفتوحة على المجهول.
كمثال فقط: في الفترة بين دعوة الإسرائيليين إلى انتخاب أعضاء الكنيست الجديد ونجاح نتنياهو في تشكيل حكومته الائتلافية الجديدة سقط ألف قتيل عربي أو يزيد في أربعة أقطار عربية هي اليمن وسوريا والعراق وليبيا، فضلاً عن مئات البيوت التي هدمت والمؤسسات الحكومية التي دمرت، والتي احتاج بناؤها إلى عشرات السنين وإلى مئات الملايين من الدولارات، وكل ذلك في ظل أنظمة دكتاتورية لا تعترف بالمواطن وحقه في الاختيار.




«آرسنال» من أخيل إلى سيزيف 
ينطلق روبير بيريز بالكرة. يتجاوز نصف الملعب. تظهر يدٌ تلوّح له لثانية قبل أن تختفي. يمرّر بيريز كرةً بينيةً طويلة لأحدٍ غير ظاهرٍ في الكادر. دينيس بيركامب الواقف على حدود منطقة الجزاء، وفي لحظةٍ سحريّة، يلمس الكرة بقدمه اليسرى لتلتفّ عن يمينه، باتّجاه عقارب الساعة، فيما يلتفّ هو عن اليسار، عكس عقارب الساعة، متجاوزاً المدافع ليلاقي الكرة، وليودعها بهدوءٍ تامٍ في الشباك.
]]]
لا أذكر كم كان عمري عندما أحضرت لي أمّي قصّة فرنسيّة عن حياة أخيل. لكنّني أذكر جيداً جسد أخيل الرضيع مغموراً بأكمله في نهر سيتكس، باستثناء وتر كعبه الذي كانت أمّه تمسكه منه كي لا يغرق. فعلت أمّه ذلك ليصير من الخالدين. أذكر جيداً كيف عرفت في تلك اللحظة أنّ أخيل سيموت عندما يكبر.
في صيف العام ألفين وأربعة، كنت في العاشرة. قرّرت أن أشجع «أرسنال». صوت المذيع الذي كان يتكلّم عن فوز الفريق بالدوري الإنكليزي من دون أي هزيمة، كان الدافع الرئيسي وراء القرار. ابتداءً من موسم 2004/ 2005 بدأت بتشجيع «أرسنال». لم أكن أعرف الكثير عن كرة القدم، ولم أكن أعرف شيئاً عن «أرسنال»، سوى أنّه النادي الذي






سلطنة عمان: حضارة تحفظ الهوية وتستند إلى التاريخ 

عُرفت عُمان في المراحل التاريخية المختلفة بأكثر من اسم. ومن أبرز أسمائها "مجان" و"مزون". وقد ارتبط اسم "مجان" بما اشتهرت به من صناعة السفن وصهر النحاس حسب لغة السومرين. أما اسم "مزون" فإنه ارتبط بوفرة الموارد المائية في فترات تاريخية سابقة. وكلمة "مزون" مشتقة من كلمة "المزن"، وهي السحاب والماء الغزير المتدفق.. وبالنسبة لاسم (عُمان ) فإنه ورد في هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عُمان في اليمن..كما قيل إنها سميت بـ"عُمان" نسبة إلى عُمان بن إبراهيم الخليل. وقيل كذلك إنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عُمان بن سبأ بن يغثان بن إبراهيم.
تقع سلطنة عمان في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وتطل على ساحل يتمد أكثر من 3165 كيلو متراً، يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، الى خليج عمان حتى ينتهي عند مسندم شمالاً، ليطل على مضيق هرمز مدخل الخليج العربي. ومن هذا الموقع تسيطر سلطنة عمان على أقدم وأهم الطرق التجارية البحرية في العالم، وهو الطريق البحري بين الخليج العربي والمحيط الهندي. وترتبط حدود عمان مع جمهورية اليمن من الجنوب الغربي، ومع المملكة العربية السعودية غرباً، ودولة الإمارات العربية المتحدة شمالاً.

في مدح البيروقراطية
الفضل شلق
في هذه الأيام التي يبلغ التناحر فيها أشده في لبنان، حيث يمعن أهل السياسة في تأجيج الصراع بين الناس والتنافس من أجل مناصب أو مكاسب مادية، وحين يعجزون شعباً وطبقة سياسية عن توحيد مؤسسات البلد ليعود إلى وضع طبيعي، يتساءل الناس عما يحافظ على وحدة الدولة واستمراريتها في العمل؟
ربما كان الأمر أن الطبقة السياسية واجهة لطبقة اقتصادية رأسمالية مالية تدير الدولة والوطن بما يجعل مجلسي النواب والوزراء ورئاسة الجمهورية إضافات غير ضرورية. هذا غير صحيح، لا بد للدولة من المؤسسات المذكورة؛ وعار على الجميع أن هذه المؤسسات (وغيرها) تعاني الفراغ في بعضها وغياب الشرعية في ما تبقى.
هؤلاء جميعهم يمزقون البلد، يضحون بالمصالح الأساسية في سبيل مكاسب صغيرة وقصيرة المدى. لا يهمهم لبنان إلا بقدر ما يكون لهم الاسم الأول فيه، والسلطة العليا على الناس. هم يمزقون البلد، وما يحفظ الاستمرارية والبقاء فيه هي البيروقراطية، بجميع مؤسساتها المدنية والعسكرية، وسواء أديرت بهذه الطريقة أو تلك.
تحافظ البيروقراطية على تراكم التجارب، فهي المعنية بتطبيق القوانين والمعاملات بين الناس، من تجارات وعقود، وصناعات وزراعات. تتراكم التجارب عند هؤلاء في وقت تتغيّ
حدث في مثل هذا اليوم
شعبان يوسف | يوسف الشاروني: تشريح الإنسان
يشغل الكاتب يوسف الشاروني مكانة كبيرة في الإبداع القصصي المصري، وهو نموذج للمثقف المثابر والدؤوب الذي يبحث عن ذاته التائهة في زحام العالم، وربما انتزعه هذا البحث الدؤوب عن المشاركات الفعّالة في الأدوار العامة السياسية، والتي يعلن من خلالها المبدعون مواقفهم الرافضة أو المؤازرة، ونأى بنفسه بعيدا عن هذه المساحات الشائكة والتي كثيرا ما تكون مربكة للفنان والمثقف، ورأى الشاروني أن يعبّر عن نفسه تعبيراً مكثفاً في إبداع القصة القصيرة، وتجنب ـ على عكس معاصريه ـ الدخول في هذه المجادلات، التي غالبا ما تكون معطّلة للفنان عن بناء صرحه الفني أو الأدبي، وربما يكون هذا التجنب ما دفعه لتغيير في عنوان وتفاصيل قصته «الطريق إلى المعتقل» التي نشرها في ابريل عام 1950 في مجلة الأديب المصري، وكانت كما يقول العنوان تتحدث عن معتقل يخطف المواطنين دون أن يعرف ذويه لماذا حدث هذا، عندما أعاد نشرها في مجموعته الأولى «العشاق الخمسة» التي نشرها في ديسمبر 1954
ايمان حميدان | مرزاق علواش.. الحاضر الجزائري مرتبطاً بالماضي
«السطوح» (2013) فيلم المخرج الجزائري مرزاق علواش الأخير وهو الرقم الثامن عشر من سلسلة أفلامه التي بدأها العام 1976 بـ «عمر قتلاتو» وشكّل معه انعطافاً لافتاً للسينما الجزائرية، إذ خرج من نمطية السينما الجزائرية المنغمسة في خطاب مغلق يعيد سرد الاستعمار والمقاومة والاستقلال. فيلم علواش الأول كان بصمة مختلفة ليس فقط للسينما الجزائرية، ولكن لمشواره الطويل من خلاله خلق هوية خاصة به بعيداً عن الخطاب السائد والمقبول. تميّزت تلك الهوية السينمائية بالنظر الى حيوات الناس ويومياتهم العادية داخل أحياء العاصمة الجزائر ومتابعة الحياة الفردية في ظل تغيّرات سياسية ورصد ماذا جرى للناس وبخاصة الشباب بعد سنوات من الاستقلال.
هنا أيضاً في فيلمه الجديد السطوح، لم يحد علواش عن اهتماماته الأساسية بوطنه: الأفراد وكيف يديرون حيواتهم الصغيرة وسط فساد سياسي وتراكم الخيبات العامة ومع عنف يومي يذهب أحياناً الى حدود قصوى غير متوقعة.
«السطوح» يشي اسمه بأمكنة تصوير فيلم علواش. انها فعلاً السطوح في احياء مختلفة من العاصمة الجزائرية. خمس قصص تدور على خمسة سطوح مختلفة وموزعة في أجزاء المدينة. قصص أفراد يصوّرها علواش كما يصوّر المدينة المضاءة ليلاً أو فجراً. قصص
حلمي موسى | حكومة نتنياهو الأقل إثارة للاحترام في إسرائيل
نالت حكومة نتنياهو الرابعة الثقة في الكنيست بأغلبية 61 مقابل 59 صوتا. وتعتبر هذه حكومة ضيقة ضمن أقصى المعايير ما يجعل احتمالات صمودها وقتا طويلا أشبه بالمعجزة حتى بالمقاييس الإسرائيلية. لذلك فإن تعهد نتنياهو بتوسيع الحكومة لا ينبع من مجرد تعبير عن رغبة بقدر ما ينبع من حاجة ماسة. لكن هذا التوسيع، وفي أي اتجاه كان، ورغم صعوبته، يبين أن ظاهر الأشياء ليس كباطنها خصوصا في الحلبة الإسرائيلية.
فقد بادر نتنياهو نفسه لتفكيك ائتلافه السابق مع حزب «هناك مستقبل» بزعامة يائير لبيد وبقصد واضح هو الحصول على ائتلاف أشد قوة وأكثر انسجاما. وفي طريقه لتحقيق هذه الغاية عبر تقديم موعد الانتخابات شن أشد حملة ضد «حلفائه الأعداء»، في كل من «إسرائيل بيتنا» و»البيت اليهودي» لضمان زعامته لليمين. وبالفعل فاز نتنياهو وحزبه بثلاثين مقعدا في الكنيست وهو ما تم تصويره على أنه انجاز كبير لم يسبق له مثيل. لكن هذا الانجاز تم واقعيا على حساب المعسكر الذي يقوده نتنياهو. فاليمين القومي والديني في إسرائيل كان يملك في الكنيست السابقة إمكانية تشكيل ائتلاف من 63 مقعدا من دون التحالف مع أحد. ولكن هذا اليمين نال في الانتخابات الأخيرة فقط 57 مقعدا ما جعله بأشد الحاجة إلى التحالف مع «خصم» قديم اسمه موشي كحلون الذي شكل حزب «كلنا» كحزب وسط ذي توجه اجتماعي أساسا
من هنا وهناك
العلاقات والمحرقة
بدأ رئيس الحكومة رؤوبين ريفلين أمس زيارته الى ألمانيا باحتفال الذكرى في «مصاف 17» في برلين والذي ارسل منه عشرات آلاف اليهود الى معسكرات الموت والإبادة في عهد الكارثة. وقال الرئيس ان «ألمانيا لم تستيقظ ذات صباح على الصلبان المعكوفة للرايخ الثالث. فاللاسامية، العنصرية وكراهية الاجانب اعتملت فيها لسنين. وهذه الارضية السامة كانت البنية التحتية التي عمل عليها ونما الوحش النازي بلا عراقيل». ويجري ريفلين في ألمانيا زيارة رسمية احياء للذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الديبلوماسية بين الدولتين. وقال ريفلين ان «سبعين سنة مرت منذ خرجت آخر ارسالية من مصاف 17، ومرة اخرى تتعزز على ارض اوروبا حركات قومية متطرفة، نازية وفاشية. فالتجاهل، عدم الاكتراث والكبت ليس حلا».
«يديعوت» 12-5
نجاحات كحلون
حسين سعد | «سماد عضوي» من بقايا الموز وروث البقر
لم يعد مربّو الأبقار قريباً من المنازل السكنية، بحاجة الى سماع تأفف جيرانهم من تراكم «روث» الأبقار وانبعاث الروائح منه، فبات باستطاعتهم، خصوصاً الذين لا يملكون أرضاً لتسميدها، التخلص منها وقبض ثمنها، لتتم معالجتها وتحويلها الى سماد مركب «كمبوست» بعد خلطها بنصوب واوراق الموز التي تنتهي صلاحيتها الزراعية والإنتاجية، ما يساهم في التخفيف من المشاكل البيئية من جهة وتسميد الارض بشكل منتظم من جهة اخرى.
يتولى المركز الزراعي التابع لجمعية «إنماء القدرات في الريف» في منطقة العباسية منذ فترة إنتاج «الكمبوست» الزراعي، من خلال عملية خلط مادتي اوراق الموز وروث البقر وتخميرها على درجات حرارة عالية، حسب الأصول الفنية، وثم تجفيفها «تنشيفها» وبيعها لاحقاً كسماد لأصحاب الأراضي الزراعية، بعدما يخضع لفحوص مخبرية في الجامعة الاميركية.
حبيب معلوف | 9 مركبات كيميائية صناعية سامّة في غذائنا
عندما يتعلق الأمر بالبحث عن كيفية تناولنا الطعام الصحي والنظيف، يشعر غالبيتنا بالضياع، وبخاصة أن كثيراً من الناس يستهلكون وجبات مصنعة خفيفة أو سريعة، من دون أن يتناولوا ما تحتاجه أجسامهم فعلياً من مغذّيات وبالقدر الكافي؛ مثل الخضار والحبوب والفواكه. على سبيل المثال، يعاني غالبية الناس (من دون إدراكهم) من نقص في مركب «أوميغا 3»؛ ما يؤدي إلى اضطرابات في المزاج والتهابات وإرهاق. كما أن الكثيرين يعانون من نقص في المستوى المطلوب لفيتامين «د» الذي يساعد الجسم في امتصاص الكالسيوم الموجود في بعض الأطعمة التي نتناولها؛ وهذا النقص تحديداً يتسبب في كثير من المشاكل الصحية، ابتداء من أمراض القلب والأوعية الدموية، وصولاً إلى الربو.
وبالرغم من زيادة عدد خبراء التغذية كثيراً في السنوات الأخيرة، وزيادة نصائحهم وإرشاداتهم؛ الا ان سوق الإعلانات لا تزال هي التي تحدد الاتجاهات الحقيقية للمستهلك، من دون أن تخضع لاية رقابة صحية. كما ان العديد من الدراسات الخاصة
سيناء: معطيات ديموغرافية
تبلغ مساحة شبه جزيرة سيناء نحو 61 ألف كيلومتر مربع وعدد سكانها 597 ألف نسمة، منهم نحو 419200 نسمة في محافظة شمال سيناء، 177900 نسمة في جنوب سيناء.
ويمثل الحضر 40 في المئة من إجمالي السكان، والبدو نحو 60 في المئة، وفقا لتقديرات تقريبية غير نهائية.
وفي سيناء أربع شرائح سكانية:
١ ـ أبناء القبائل
٢ ـ الحضر، ومنهم العرايشية أي سكان مدينة العريش وينتمي بعضهم الى أصول تركية بقيت في المكان بعد اندثار الخلافة العثمانية، بالإضافة الى عائلات عدة حضرية في الشيخ زويد ورفح.
٣ ـ الفلسطينيون المهجرون منذ العام 1948، ويقدر عددهم بنحو 25 الف نسمة، وتسكن غالبيتهم في العريش.
احمد علام | الناشط السيناوي سعيد اعتيق لـ«السفير»:
الإرهاب نتاج سياسات خاطئة.. والدور الإسرائيلي واضح
يرى الناشط السيناوي سعيد اعتيق أن كل الانظمة التي تعاقبت على حكم مصر منذ رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، استغلت الوضع في سيناء لضمان استمراريتها.
ويقول اعتيق، في حوار مع «السفير»، ان الحكومات المصرية تعاملت مع سيناء بإهمال شديد، وتسفيه متعمّد، الأمر الذي حوّل شبه «ارض الفيروز» الى بؤرة للارهاب.
ويشرح اعتيق الاسباب التي حوّلت شبه الجزيرة المصرية الى ارض خصبة لنمو الجماعات التكفيرية، وآخرها تنظيم «داعش»، ودور مختلف الاطراف في تنامي هذه الظاهرة، فضلاً عن الحرب التي تخوضها الدولة المصرية حالياً ضد الارهاب ودور القبائل فيها.
وفي الآتي نص الحوار:
} كيف تقيّم الوضع الآن في سيناء؟
- منذ أكثر من 30 عاماً، لم تصل سيناء إلى الوضع المتردي الذي نشهده حالياً. ما تعيشه سيناء اليوم هو نتاج لسياسات مارستها اطراف عدّة، وعلى رأسها الدولة المصرية.
لقد تُركت سيناء بأخطاء سياسية فادحة من كل الأنظمة السابقة، وغابت اي رؤية وطنية في معالجة الاوضاع هناك. الدولة المصرية لم تعمل على تنمية التوجه الوطني لدى الأهالي، وكل الأنظمة، منذ رحيل الرئيس جمال عبدالناصر، استغلت سيناء لضمان بقائها تحت شعار «الحرب على الارهاب».
جاري التحميل